Welcome

مدونتي شخصية,و سأنشر من خلالها مواضيع يهتم بها اغلب الاشخاص

Saturday, 28 February 2009

ما بعد الرحلة 3

وهنا نصل الى تاريخ 25\12\2008 حيث غادرنا اراضي الرومانسية امستردام بعد الاستمتاع بالتماثيل الشمعية في متحف الشمع, وبينما جين النحاسة جعل البعض يعض على شفتيه حسرةً. وصلنا الى مدينة الاشباح لوكسمبرغ. فاننا تعودنا على ان نطلق على المكان بمدينة الاشباح لان الكل يحتفل بعيد الكريسمس, ولا يوجد اي مكان للترفيه اوالسياحة.


ما ان وصلنا حتى ذهب الرجال للبحث عن اقرب مطعم والحمد لله كانت البيتزا لذيذة. ووجدنا ايضا مطعم تونسي وطالت السوالف والحديث مع صاحب المطعم عن الغربة ومشروع المطعم والماكولات التي يقدمها. وحتى في غربته التي طالت سنين كان يتمتع بالطبع والعادات العربية وحسن الضيافة. فقد قدم لنا بعض من ماكولاتة واشترينا منه بعض الاطباق لتكون اطباق جانبية للبيتزا.


في صباح اليوم التالي خرجنا للتنزه واكتشاف المنطقة لنصعق ببرودة الجو. ما ان ننزل للمشي حتى نعود الى السيارة على الفور لنتحسر على مناظر الطبيعة والحدائق والسوق التي لم نستطع التمتع بها بسبب الجو. واضطررنا للجلوس في السيارة والتجوال حول المنطقة. والحمد لله ان الاسلكي متوفر لنتبادل اطراف الحديث مع سيارة الاصدقاء. فشكرا لمن اقترح هذا الاقتراح ولمن اشتراه.


بعد اليوم الممتع الذي تجولنا فيه بالسيارة. قررنا تناول وجبة العشاء في منطقة اخرى مما انتهى بنا الوضع لنوقف السيارة بعد ساعة ونصف في منطقة فرنسية حيث المباني الجميلة وبعض المحلات الجميلة. المطعم كان متخصص بالمأكولات البحرية وبالمحار بالتحديد.
وبدون اطالة بالحديث عن الاكل والاماكن التي زرناها, ساكتفي بوضع بعض الصور التي التقطتها بعدستي.

وما راح احلف ان الربيان مستوي
بس راح اكتفي بان ترون الطبق الي علق عليه الجميع وفي النهاية لم يظل منه الا الثلج







ما اتوقع كل اللقطات كانت حلوة لان كان في حنة ورنة وراي بكل لحظة امسك فيها الكاميرا




Tuesday, 24 February 2009

رسالة الى ديرتي بعيدها


الى ديرتي الغالية الكويت
بعد التحية

كل عام وانت بألف خير وسلام وأمان وعامرة بالافراح

ديرتي الغالية....كم اشتقت اليك والى نسمة الهواء الساحر من على سواحلك
وكم احن الى المشي حافية على ترابك الناعم

ديرتي الغالية...لن استسلم وساحاول على الدوام ان اكون نعم المواطنة, تحفط حقك وحق من يحب هذه الارض الطيبة

ديرتي...اني مشتاقة اليك كاشتياق الطفل الى حضن امه


الكويت يا حلى كلمة يرددها لساني
يا احلى ديرة بعيوني يخفق قلبي لي انذكرتي جدامي
احب البحر والبر
احب نغمة اليامال

كوني بخير وعين الله ترعاك

----------------------------------------------


يالي تحب الكويت... لاتفقد الآمال




video

حبيب الله ص

عظم الله اجوركم بوفاة حبيب الله رسول الامة ص

قال رسول الله (ص): حياتي خير لكم ومماتي خير لكم: فأما حياتي: فان الله هداكم بي من الضلالة, وانقذكم من شفا حفرة من النار.. وأما مماتي: فان اعمالكم تعرض علي, فما كان من حسن استزدت الله لكم, وما كان من قيبيح استغفرت الله لكم. فقال رجل من المنافقين: وكيف ذاك يا رسول الله وقد رممت؟!... يعني صرت رميما, فقال له رسول الله (ص): كلا ان الله حرم لحومنا على الارض فلا تطعم منها شيئا. ص550

المصدر بصائر الدرجات ص131
موقع السراج

Thursday, 19 February 2009

كتاب الاخ احمد الحيدر

انتهيت مؤخرا من قراءة كتاب "النساء من الوفرة والرجال من العبدلي" للكاتب الكويتي الصاعد احمد عبد الحميد الحيدر. والكتاب عبارة عن دليل مختصر في اثراء العلاقة الزوجية, وعلى اسلوب كويتي ومصطلحات كويتية طرحه الكاتب بطريقة جميلة سلسلة عبر 111 صفحة. فان هذا الكتاب يعتبر نسخة مصغرة كويتية عن كتاب الكاتب العالمي الشهير الدكتور جون غراي "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة". وقد لاقا الكتاب استحسان مجموعة كبيرة من الناس حتى جعل الفضول يحوم حول تفكير الكاتب احمد الحيدر ليضع بين ايدينا هذا الكتاب ذو صبغة كويتية.

من خلال قراءتي للكتابين استطعت ان اركِب الصور في مخيلتي وتفكيري وتم ايضاح الصورة اكثر حول الامور التي تدور حولها العلاقة الزوجية. تطرق الاخ احمد الى العلاقة بين الزوجين في المجتمع الكويتي من حيث السلبيات والايجابيات مع االتركيز على الحلول والطرق المثلى لتقريب العلاقة بينهما. بينما استخدم الدكتور جون غراي الدراسات والتغلغل في عمق العلاقة بين الزوجين الاقرب الى المجتمعات الغربية باسلوب مطول نوعا ما ولكن الاختلاف في اعطاء كل قسم حقه في الشرح والتوضيح, حيث النسخة الكويتية مضغرة اما الغربية فانها مطولة. وايضا, تطرق الكاتب احمد الحيدر الى امور كثيرا ما تثار وتسبب المشاكل في مجتمعنا ولم يذكرها الدكتور جون غراي بسبب اختلاف المجتمعين الكويتي والامريكي.

اشار الكاتب احمد الحيدرفي مقدمة كتابه الى شباب الديرة او المجتمع العربي وبالتحديد الخليجي انه لا يستفيد من مثل هذه الكتب وان كان هناك من يهتم فانها شريحة بسيطة تشمله هو وبعض المقربين. وكلما تحدث احدهم عن موضوع يهم العلاقة الزوجية باسلوب علمي ودقيق, ويحتاج تغيير في التصرف او التفكير نجد الاغلبية تستهزء وكأن موضوع الحياة الزوجية مأخوذة كما هي وكل الامور تحل على مر الزمن بدون قاعدة او اساس.

الجوانب التي تم تغطيتها في كتاب النساء من الوفرة والرجال من العبدلي يعطي فرصة اكبر للمجتمع الكويتي الى ان ينتبه على علاقة الزوج والزوجة لتحفل الاسرة الكويتية بحظ افضل من التفاهم والحب والاستقرار. يوجه الكتاب اصحاب العش الزوجي الى النظر بخصائص وصفاة الآخر وتفهمها ومن ثم كيفية التعامل معها.

لا يعتبر الكتاب مخصصاً للمتزوجين فحسب, ولكن الفائدة يمكنها ان تشمل الشباب والشابات لتهيئتهم للحياة الزوجية. ان الدخول في القفص الذهبي حيث اطلق عليه منذ سنين طويلة سيكون دائما بمثابة القفص الذهبي للاسرة عندما يهتم كل من الزوجين بما يساهم في استقرار الاسرة وتقارب الزوجين من بعضهم البعض. ومثل تلك الكتب يساهم بشكل كبير في تهيئة المقدمين على الزواج ويمكن ان يكون مصدر جيد للمعلومات الاساسية التي يمكن الاخذ بها ممن لهم الخبرة.

ومن خلال موضوعي هنا اوجه سؤال للاخ والكاتب احمد الحيدر عن رايه في وضع المجتمع بعد نزول كتابه في الاسواق والاخذ بآراء القراء. وهل لاقى استحسانا وتقبلا من قبل النساء والرجال وبالتحديد الازواج؟ وهل لديك مشروع كتاب آخر في نفس الصدد؟

ونشكر الكاتب بو كوثر على المجهود الجميل ونتمنى له التوفيق في حياته. وارجو من القراء الكرام بان لا يبخلوا علينا بآرائهم فيما يخص الكتاب.

Wednesday, 18 February 2009

دعاء كميل

قيل لحكيم : ماذا تشتهي؟..
فقال : عافية يوم!..
فقيل له : ألست في العافية سائر الأيام؟..
فقال : العافية أن يمر يوم بلا ذنب.


سُئِل حكيم : من أسوأ الناس حالاً؟..
قال : من قويت شهوته، وبعدت همته، وقصرت حياته، وضاقت بصيرته.

كم يشتهي الانسان الى لحظات يجلس فيها بين يدي الباري. يتذكر ما مر عليه من امور في هذه الدنيا الفانية. ونسأله جل جلاله ان يرحمنا ويغفر لنا خطايانا. فلنحاول سرقة الوقت من بين جنحان الدنيا وان نصب ما في قلوبنا من محتوى في تلك اللحظة الى اكثر الوجود رحمة ومقدرة على كشف ما في الصدور.

ان للدعاء قيمة كبيرة عند الله تعالى فانه يسعد بسماع صوت عبده يناجيه ويطلب منه. هناك ليالي واوقات احب عند الله, يسمع فيها صوت العبد يدعوه ويستغفره. بالصوت الشجي والالفاظ المنتقاة متوجهين بمشاعرنا وكل خلية من خلايا الجسم الانساني.

لناخذ قليلا من وقتنا فترة الليل او النهار, ولندعو فيها رب العالمين كي يصلح امرنا. فما نحن الا بشر, ولسنا عن الاخطاء معصومين. ولنتذكر ونذكر الاخرين فالذكرى تنفع المؤمنين. من ان الدنيا فانية, فكل نفس ذائقة الموت, "
وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس باي ارض تموت".

في هذه الليلة المباركة من ليلة الجمعة لنتوجه الى الباري عز وجل بكل خشوع وننتقي تلك الكلمات التي تقربنا من رب العالمين. لنعتصر كل لحظة من لحظات الدنيا الفانية ونبتعد عن كل مظهر من مظاهر الزخرفة الدنيوية الى خالقنا ومن بيده حسابنا.

من اجمل الدعوات تلك التي تخرج من افواه من عاشوا يعشقون الايمان وحب الله ملئ قلوبهم. لم يسجدوا لصنم قط واقرب من كان من حبيب رسول الله ص. قلوب ابت الا ان تحب خالقها وتفنى على حبه. قلوب كانت تغشى رهبة من الله وخوفا من يوم الحساب. دعاء لامير المؤمنين علي بن ابي طالب ع, الذي علمه كميل بن زياد رضي الله عنه. وهو دعاء كميل

الكلام قليل في المعاني المختارة والمنتقاة في هذا الدعاء من علم من اعلام الدين, من قال فيه رسول الله ص انا مدينة العلم وعلي بابها.

وما يلي نبذة بسيطة عن هذا الدعاء من موقع السراج:
ان دعاء كميل يعتبر معلم من معالم ليلة الجمعة. رواه كميل بن زياد عن الامام علي ع . عند قراءة الدعاء يجب التامل في مضامينه, فاغلب الناس تقرء الدعاء لقضاء الحوائج ولكن الدعاء يجب ان يتلذذ الانسان المؤمن بقرائته ومناجاة رب العباد به.
إن لدعاء كميل قصة، وهي: كان أمير المؤمنين -عليه السلام- جالساً في مسجد البصرة، ومعه جمع من أصحابه، فسأله أحدهم عن تفسير الآية الكريمة {ففِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}.. فقال الإمام عليه السلام: هي ليلة نصف من شعبان (أي ليلة 15 شعبان)، ثم أقسم الإمام قائلاً: والذي نفس علي بيده!.. ما من عبد إلا وجميع ما يجري عليه من خير أو شر مقسوم له في ليلة النصف من شعبان إلى آخر السنة في مثل تلك الليلة المقبلة، وما من عبد يحييها ويدعو بدعاء الخضر (عليه السلام) إلاّ اُجيب له.. فلما انصرف طرقته ليلا فقال (عليه السلام): ما جاء بك يا كميل؟.. قلت: يا أميرالمؤمنين دعاء الخضر فقال: اجلس يا كميل، إذا حفظت هذا الدعاء فادع به كلّ ليلة جمعة، أو في الشهر مرة، أو في السنة مرة، أو في عمرك مرة؛ تكف وتُنصر وترزق ولن تعدم في المغفرة.. يا كميل!.. أوجب لك طول الصحبة لنا، أن نجود لك بما سألت.. ثمّ قال (عليه السلام) اكتب... تهيأ كميل للكتابة، وراح الإمام يتلو عليه الدعاء الذي يردده اليوم الملايين المسلمين حيث اشتهر بـ "دعاء كميل".



احببت سماع هذا الدعاء منذ صغري من صوت الشيخ فاضل المقدسي, الا ان الرواديد الجدد قد قرؤوه كل على طريقته. ولو تعددت الاصوات فان معنى الدعاء واحد وتاثير كلماته كالسحر على العبد الذليل الذي يقف بين يدي رب العالمين. يطلب منه ويترجاه ليغفر له زلاته وان يستر عليه ويرحمه.

وهو هذا الدعاء



Friday, 13 February 2009

رومانسية قبل الفانتاين





الصور في الاعلى لم تكن صورة سيارتي, واللحظة هذه لم تكن لحظتي الرومانسية التي فكر بها زوجي العزيز. انما هي سيارة كانت في طريقي الى البيت, لفتت انتباهي الوردة من احد الانجليز ولم تكن بمناسبة الفلنتاين. الغريب في الموضوع ان الاجانب او بالخصوص البريطانيين بحكم تواجدي بينهم مدة ليست بالقليلة. لم يتاثروا بفرض التجار عليهم يوم الفلنتاين من عروض وخصومات للاحتفال بذلك اليوم. فمن كان لديه الاحساس بالرومانسية لا يوقفه يوم او ساعة او وقت معين. الظاهر في الصورة وردة جورية بيضاء مصحوبة بكرت صغير جميل معبر اكثر من اللزوم بوضعه على السيارة ليشاهدها المارة ويبتسمون ويتمنون لو يشهدوا لحظة المفاجأة ويرون الفتاة المحظوظة

في مجتمعنا الصغير, يغلب على افراد المجتمع نسخ القيم والمظهر والمناسبات ايضا من الغرب. بدون اي تفكير, نضع الايجابيات ونتناسى السلبيات والتفكير في حيثيات المواضيع قبل تطبيقها وتبنيها. التجار في بلداننا يساعدون في ذلك وهذا ليس بالامر الخاطئ, فهذا ما يقوم به تجار العالم الغربي ايضا. الفرق هنا ان الناس والمجتمع لهم روتين واعتقادات لا يسمحون بتغييرها بسرعة. المعاش محدود والالتزامات لا يمكن تجاوزها بصرف اي مبلغ في غير محله. فيتم تقليص المصاريف وكلما كان الاحتفال بالمناسبة بسيطا كلما كان معبراً اكثر.

لا يحكم الرومانسية وقت او زمن او مكان. فكلما كانت بنوع من المفاجأ, في يوم لا نتوقعة وهدية لم تخطر بالبال, كلما كانت اقرب الى القلب. فالمرأة تسعدها هدية بسيطة بيوم من ايام السنة من الهدية التي تقدم لها في يوم عيد زواجها او ميلادها لانها تترقب ذلك اليوم الذي لا تنسى تاريخه.




(بعد اذا زوجج مو رومانسي :) فامركِ لله يا عزيزتي, وان كانت زوجتك لا تقدر هديتك وذوقك فاحمد ربك انك كملت نصف دينك)

:)

تحياتي للجميع بقضاء اسعد الاوقات والتحلي بالصبر والحكمة

:)




Tuesday, 3 February 2009

لحظات عائلية ثلجية


تجري الايام وتمضي. ونقضيها ما بين ملل وانشغال, تدوين وواجبات الاهل, وظيفة والاهتمام بالاسرة. كلٍ له اسبابه ومعذور بانشغاله. اما انا فالاهل في زيارة خاطفة لقضاء وقت جميل في اجواء ثلجية جميلة. لهونا ولعبنا في الثلج وقضينا اوقات نتحدث بها عن ذكريات الماضي الجميلة الممتعة.

تناقلت النشرات الاخبارية موضوع الالعاصفة الثلجية
بي بي سي

للبعض نزول الثلج سبب للتاخر على الدوام, او الخوف من الزلق او ما شابه. ولكن الثلج بالنسبة لي هو الجمال الابيض الطبيعي الخلاب.



تتجلى روعة الخالق في المناظر الطبيعية التي تريح نفس الانسان وتبعث البهجة في قلبه. ترسم صورة في الطبيعة لتزيد من روعته وجماله



لحظات جميلة وممتعه تلك التي تمنح الانسان احساس بانه في عالم آخر. لحظة هطول الثلج على رمش العين, وعندما تلامس رقائق الثلج الوجه وتمنحه من برودتها. لحظات يتمنى اي انسان ان تدوم وتطول ويظل واقف تحت الثلج يستمتع باللون الابيض الناصع


video